حكم المعدن والركاز

altالمعدن غير الركاز والمعدن هو ما خلقه الله في الأرض من ذهب أو فضة أو غيرهما كالنحاس والرصاص والكبريت ويحتاج إخراجه إلى عمل أو تصفية وأما الركاز فقال مالك هو دفن الجاهلية 
وقد فرق رسول الله صلى الله عليه وسلم بين المعدن والركاز في حديث أبي هريرة في الصحيحين وغيرهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "العجماء جبار والبئر جبار والمعدن جبار وفي الركاز الخمس" وهو حجة مالك في التفريق بينهما فجعل في الركاز الخمس ولم يجعله في المعدن
قال مالك: الأمر الذي لا اختلاف فيه عندنا والذي سمعت أهل العلم يقولون: أن الركاز إنما هو دفن يوجد من دفن الجاهلية ما لم يطلب بمال ولم يتكلف فيه نفقة ولا 

كبير عمل ولا مؤنة فأما ما طلب بمال وتكلف فيه كبير عمل فأصيب مرة وأخطئ مرة فليس بركاز" 
وقال مالك: المعدن بمنزلة الزرع يؤخذ منه مثل ما يؤخذ من الزرع يؤخذ منه إذا خرج من المعدن من يومه ذلك ولا ينتظر به الحول كما يؤخذ من الزرع إذا حصد العشر ولا ينتظر به أن يحول عليه الحول. قلت: وبه قال الشافعي في أظهر أقواله وقصر مالك الزكاة على معدن الذهب والفضة دون غيرها من المعادن فلا زكاة فيه
واستثنى مالك الندرة بفتح النون وهي القطعة الخالصة التي تؤخذ دون تكلفة ففيها الخمس تدفع للإمام وإلا فرق بين فقراء المسلمين
قال خليل وفي الندرة الخمس
قال سيد سابق في فقه السنة : "واتفقوا على أنه لا يعتبر له الحول، وتجب زكاته حين وجوده، مثل الزرع"
قلت والخلاف إنما هو في نوع ما يعطى منه هل هو الخمس أو ربع العشر والله أعلم
السؤال الثاني 
إذا اشترك جماعة في استخراجه فمن حصل له نصاب الزكاة منهم فعليه الزكاة ويزكى ما حصلوا عليه إذا كان فيه نصاب بل ينظر كل منهم ما ملك منه نصاب زكى وإلا فلا

مفاهيم 1434

جديد المطويات

مهرجان حداء الصحراء

صفحة الجمعية على