دورة تكوينية لصالح المؤذنين

altنظمت أمانة التكوين بجمعية المستقبل  دورة تكوينية مفتوحة  لصالح المؤذنين  ركزت على أحكام الأذان وآدابه ومواقيت الصلاة والصيغة الصحيحة للأذان.

وقاد شار في هذه الدورة أزيد من خمسين مؤذن.

كلمة أمانة التكوين كانت  مع سيدي محمد ولد جد أم رحب فيها بالمؤذنين و عرفهم على عمل الجمعية وأنهم هم أولى الناس وأكثرهم ارتباطا بعمل الجمعية، مذكر بما للمؤذن من فضل عند الله من فضل عند الله عز وجل وأنه يغفر له مدى صوته ويستغفر له كل رطب ويابس.

 

 

وأن هذه الدورة تأتي ضمن دورات تعدها الجمعية في مجالات تخصصها، الدعوة والثقافة والتعليم.

 

بعد ذاك أخذ الكلام الأستاذ عبد الله ولد زكريا، الذي رحب هو كذلك بالحضور وبدأ بتعريف الأذان لغة وما يشر إليه من إعلام وإخبار للناس لوقت الصلاة وأن صيغته جاءت بعد مشاورات كثيرة بين الصحابة على كيفية إشعار الناس بوقت الصلاة، ثم جاء عبد الله بن الزبير النبي صلى الله عليه وسلم ليخبره أنه حلم بصيغة للآذان فباركها الرسول صلى الله عليه وسلم وأمره أن يلقيها على بلال لأنه أندى منه صوت، وهنا حث على تحسن الصوت . وكان ذلك في السنة الأولى من الهجرة.

كما ذكرهم بأن بيعتهم مع الله لا يبتغون من احد جزاء ولا شكوا.

تحدث المحاضر عن فضل الأذان  مشيرا إلى حديث النبي صلى الله « لو يعلم الناس ما في الأذانوالصف الأول ، ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا عليه »متفق عليه، وعن حكمه قال المحاضر: تعتريه أحكام الشريعة الخمس فيجب وجوب كفاية في المدينة والقرية  لقوله صلى الله عليه وسلم : "إذا  حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم" متفق عليه.ويسن لجماعة طلبت غيرها، ويستحب للمسافر لقوله صلى الله عليه وسلم: "إذا كنت في غنمك  أو باديتك فأذنت بالصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء  إلا شهد له يوم القيامة" البخاري.

ويحرم قبل وقته إلا في الصبح ويكره للنافلة والعيدين وإذا ضاق الوقت.

أما عن صيغة الآذان  يقول المحاضر: هي الألفاظ المشهورة عندنا والسنة أنت تشف الفظه إلا كلمة :"لا إله إلا الله " فإنها مفردة لحديث انس رضي الله عنه قال:" أمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة" متفق عليه. كما أورد أحاديث أخرى في هذا الصدد.

أما الإقامة يضيف المحاضر  سنة مؤكدة  لكل مكتوبة من الصلوات الخمس سواء كانت حاضرة أو فائتة، لقوله صلى  الله عليه وسلم: "ما من ثلاثة في قرية ولا بدو، لا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان، فعليكم بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية" رواه ابو داود ومن السنة إفرادها، وحدرها، وإعرابها عكس الأذان...

ويستحب لسامع الأذان والإقامة  أن يحكي الأذان بمعنى أن يقول ما يقوله المؤذن معه أو بعد كل لفظة من ألفاظه، دون أن يرفع صوته، فإذا قال المؤذن:" حي على الصلاة حي على الفلاح" قال السامع "لا حول ولا قوة إلا بالله" لحديث مسلم.  ثم يصلى على انبي صلى الله عليه وسلم: " اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة والقائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وأبعه مقاما محمودا الذي وعته" رواه البحاري.

 

كما تطرق لآداب المؤذن يقول:

أن يبتغي بأذانه وجه الله ويخلص  العمل لله لقوله صلى الله عليه وسلم :"اتخذ مؤذنا  لا يأخذ على أذانه أجرا" رواه أبو داود، وهنا نبه المحاضر على أن المؤذن يتبايع مع الله و ينتظر الأجر من الله، فإن أعطاه أحد دون مسالة منه فهذا أطيب وانزل بركة.

2-أن يكون ثقة وأمينا متصفا بالعدالة: لحديث:"الإمام ضامن والمؤذن مؤتمن اللهم أرشد الأئمة واغفر للمؤذنين"

3- أن يكون متطهرا فيستحب له  أن يكون متطهرا، وإن أجاز البعض أذان المحدث، قال محمد مولود:

أجاز نجلا نافع وناج *** بلا كراهة أذان الناجي       أي المحدث.

 

4- أن يكون صيتا حسن الصوت: لحديث: " اذهب فألفه على بلال فإنه أندى منك صوتا"  الترمذي

5- أن يكون قائما على مرتفع كالمنارة " وقد قام المكبر مقام المنارة في هذا العصر

6- أن يكون مستقبل القبلة: إلا لإسماع  عند قوله "حي على الفلاح"، فيندب له أن يلتفت يمينا وشمالا عند التلفظ بهاتين الصيغتين، برأسه.

7- أن يترسل في الأذان: ويحدر في الإقامة: فيقف عند كل جملة من جمل الأذان لقوله صلى الله عليه وسلم :"إذا أذنت فترسل وإذا أقمت فاحدر.." بمعنى أن يسكت سكة خفيفة بعد كل جملة من جمل الأذان.

8- أن يدخل إصبعيه في أذنيه: قال بلال:"فأدخلت إصبعي في أذني"

9- أن لا يتكلم أثناء الأذان: والإقامة وإن فعل فقد أساء ويبني على ما تقدم.

10: أن يفصل بين الأذان والإقامة بوقت يسع  التأهب للصلاة والاستعداد لها، وتحصيل شروطها من طهارة حدث وخبث..

11: وكره للمؤذن أن يمطط صوته بالأذان فيمد الحروف مدا زائدا على المعتاد قال محمد مولود:

وكرهوا تطيطه وبطحا**** حروفه وطلبوه سمحا

12: وكرهوا التغني به حتى تتقطع الكلمة، واللحن فيه: بزيادة حرف أو حركة، أو مد ما لم يغير المعنى وإلا حرم، مثال ما منع من ذلك مد همزة الله أكبر أو باؤها، وهذا لا يعني أن لا يحسن صوته بالأذان، فالتحسين مطلوب لكن مع المحافظة على قواعد اللغة والصرف.

 

تلت بعد ذلك المحاضرة الثانية والتي  تحت عنوان: مواقيت الصلاة:

عرف فيه المحاضر الأستاذ سيد محمد ولد حيلاجي

يقول  المحاضر وقت الصلاة بأنه الوقت المحدد لها شرعا، الذي يجب أن تؤدى فيه  قال تعالى:"إِنَّ الصَّلَاةَكَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَكِتَابًا مَوْقُوتًا"

وقد أشار القرآن إلى هذه الأوقات :"وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ"

وقد أشار إلى وقت الظهر والعشاء والصبح قال تعالى:"أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا"

 الصلاة هي قربة فعلية ذات إحرام وسجود وسلام و الواجب منها وجوبا عينيا هي الصلوات الخمس. لكل صلاة وقتان مختار وضروري.

 أما الأوقات المختارة:

  • الصبح: من زوال الشمس عن كبد السماء عندما يبدأ الظل في الزيادة شرقا إلى أن يصل ظل كل شيء مثله (قدر قامة) بغير ظل الزوال وهو ما يقد بسبعة أقدام لكل شخص على حده، حيث يبدأ وقت العصر مرفقا بضروري الظهر.
  • الوقت المختار للعصر يبدأ  من نهاية القامة الأولى إلى الاصفرار(اصفرار الشمس) حيث يبدأ الوقت الضروري لهما لأنهما مشتركتا الوقت.
  • الوقت المختار للمغرب من غروب الشمس بقدر ما تؤدى فيه بعد تحصيل شروطها أو يغيب الشفق .
  • الوقت المختار للعشاء يبدأ من مغيب الشفق الأحمر إلى خروج آخر الثلث الأول من الليل، حيث يبدأ ضروري العشاءين معا حتى طلوع الفجر الصادق.

     

  • الوقت المختار للصبح يبدأ من الفجر الصادق(ولا عبرة بالكاذب) إلى الإسفار الأعلى البين حيث تختفي النجوم وتتضح صور الأشياء..وقيل إلى طلوع الشمس وعليه فلا ضروري لها.

     

 

 

كما عرفت الدورة شق تطبيقي مع القارئ  الراجل ولد عثمان تلى على مسامع الحاضرين صيغة الأذان الصحيحة ودرب الحاضرين عليها خلال، من خلال ترديده جماعيا وفرادى.

في نهاية الدورة تم توزيع مذكرة تحوي مواضيع الدورة، كما أشاد الحاضرون بالمبادرة القيمة وشكروا الجمعية.

 

مفاهيم 1434

جديد المطويات

مهرجان حداء الصحراء

صفحة الجمعية على